alt text
alt text
إن الهدف من طرح موضوع للنقاش لهو أكيد الوصول لنتاج سامي و منفعة جادة وعامة و عليه نجد في خلال حوارنا و تناقشنا أقلاما تنصح و أخرى تفضح و تلك تكتب و الأخرى تكتم و لا يكون هنا للموضوع أي فائدة ولا جدوى سواءا قصرت أو طالت أو كبرت أو صغرت و ناهيك على أننا نختلف بالرأي و طرح الأفكار و بإدلاء ما تمليه علينا الضمائر
--إلا أننا لن نرتقي إلا و قد تركنا وراءنا خطوطا خضراء
تلتهم كفاكهة يرغبها الجميع و هي غالية الثمن و باهضة

و ما أجملنا و نحن نصول ونجول بين جنبات النقاش و ننتقل من نقطة إلى نقطة كانتقال النحلة من زهرة إلى زهرة
فإن هي جمعت الرحيق نحن نجمع ما منه الصدر ينشرح ولا يضيق

بحثت بين افكاري و خيالي المتواضع فعثرت على زهور إن شممناها مررنا على مواضيع النقاش بانتعاش
فتمتعنا بالتجوال بين السطور و إذا رحلنا شدنا الشوق لقراءة من مر بعدنا و تأثر بعبق عطرنا هناك
و حتى نكون محاورين من الطراز القيم والجيد و المتشبع بالأدب والرؤى البعيدة علينا تخيل أنفسنا أننا محيطين بطاولة
تقابلنا فيها النصيحة لله

و الأخوة فيه:handshake_tone5:
و المحبة له
و التوكل عليه
و الهدف هو النفع والإنتفاع

أولا: قد يكون حسن المحاورة هو فن و أمر جبلي عند البعض فنراه يمتلك القدرة على الطرح
و علاج الأفكار بكل هدوء وروية فإن مثل هذه الأخلاقيات تكتسب من طلب العلم الشرعي و احتكاك المرء بالعلوم و التشبع بها
و قد يصل بعضهم إلى مقارعة عمالقة الحوار أينما كانوا

ثانيا :التوكل على الله و النية في دخولك للموضوع بأن تستفيد و تفيد بهذا الإهتمام لا أن تكون قارئا فضوليا فقط
و أن تستند على الدلائل الشرعية كالآيات البينات و الأحاديث النبوية الشريفة

ثالثا :إقرأ الموضوع و حاول فهم القصد فيه ومنه لأن فهم السؤال نصف الجواب ولا تتسرع بالرد
رابعا:إذا رددت أنت الأول عد إلى الموضوع لتعرف رأي الغير فيه فقد يكون رأيك خاطئا فتصححه في صمت
خامسا:إذا دخلت و وجدت عدة ردود سابقة فأبدي برأيك قبل قراءة ردود الغير حتى تعرف رأيك شخصيا
ثم إما أن تغيره و إما أن تحتفظ به

سادسا: إذا كان الأمر يخصك أو لا يخصك لا تنفعل أو تستفز فتأخذك كلماتك و لسانك لكتابة ما لا يليق
أو ما تندم عليه بعدها و لكن حاول تقبل الأمر بقلب ثابت و عقل راجح لتصل إلى المطلوب

سابعا:ليس من الضرورة أن يكون لك أسلوب محنك في الرد و إنما المهم أن تستطيع إيصال المفهوم لقارئي ردك و رأيك
ثامنا:أن تقول كلمة مختصرة واضحة وصريحة خير لك من أن تطرز غيرها بخيط التخفي و تتنحى جانبا
فتمسي كالنعامة إذا خافت دفنت رأسها بالتراب فهات قوة جرأتك لتضعها ببضع حروف نهارا جهارا

تاسعا:***لا تشتط غيضا إذا وجدت من يحاول استفزازك بل إملي على عقلك قول أحدهم
جارهم ما دمت في جوارهم و دارهم ما دمت في دارهم
و لتعلم أنك لست تخوض حربا حتى تسعى للفوز فيها
بل أنت عابر ومار على القنطرة فإما أن تصل وتوصل من معك بسلام
و إما أن تسقط في وحل انفعالاتك ولا تجد لك من منقذ
***

عاشرا:لا تحاول فرض رأيك على الآخرين أو التلميح لهم بقبوله فنحن بشر نخطئ و نصيب و نختلف و نتفاهم
و الوجهة من الحوار ليس الإقناع و تغيير الطباع
و إنما الوصول إلى النفع والإنتفاع
و بالختام السعادة كل السعادة حين نجتمع على طاعة الله و نتفرق على رضاه
فليس منا أحد يريد غير رضى الله تبارك وتعالى فاللهم وفقنا لرضاكـــــــــ

alt text
alt text