قصائد نادرة للمؤسس الملك عبدالعزيز


  • بسم الله الرحمن الرحيم

    الجميع لا يخفى عليه اسم الملك عبد العزيز الوالد المؤسس لهذا الكيان السعودي كما لا يخفى علينا الجانب السياسي لهذا القائد الفذ .... ولكن البعض منا يجهل الجانب الادبي والشعري له لذا استعرض لكم خلال هذا الموضوع البعض من قصائده رحمه الله التي وجدتها اثناء تصفحي واحببت ان انقلها لكم

    روحن مثل القطا صوب الثميلة
    ضمر تضــفي عليهن العــباتــي

    واهني الترف منزوع الجديلة
    ما ضواهـ الليل عند مغرزاتي

    وردوهن هيت واخطاه الدليلة
    والموارد غير هيت مقضباتي

    آهـ من قلب على حامي المليلة
    لا تذكــرت العصور الماضـياتي

    عصر من ينطح مقاديم الدبيلة
    لابتي لاجــا نهـــار الموجــباتي

    دون دين الله نتعب كل اصيلة
    نبذل المجهود دون مخاشياتي

    من تعبث بالفرايض عزتي له
    تقعده حدب السيوف المرهفاتي

    وله ايضاً..

    نحمد المعبود خلاق البرية
    مدني بالعز والنصر المبين

    عز نجد والحرم فرض عليه
    ملك جدي والجدود الأوليـن

    ومن الأشعار المنسوبة للملك عبد العزيز رحمه الله ما يلي :

    قال جلالته مودعا الرياض بهذا الحداء المليء بالإصرار على
    العودة ثانية وكان ذلك بعد معركة الصريف وعدم نجاح المحاولة
    الأولى لفتح الرياض عام 1318هـ/1901م:

    يــا دارنــا لا تــرهبـيـن * لابد ما نرجع عليـك
    أعطيك أنا العلم اليقين * لو ننتحي لازم نجيك

    وهذه الأبيات قالها جلالته وهو في الكويت وقلبه مليء بالحنين
    والشوق لنجد متلهفاًعلى سماع أخبارها ومعرفة ما حل بها في غيابه
    وهي من نوع الحداء:

    من نجد ما جانا خبـر * ينقل لنا عــلم الحـريـب
    لابد مـن يـومٍ حمـر * والشمس من عجه تغيب

    وهو القائل أيضا :

    قالوا مريح قلت أنا المهموم * حــتى نقــرر للــنضـا مــيعــاد
    يا نجد ما جانا منك رد علـوم * واليوم أنا شفقٍ على المسناد
    نركب على اللي نيّهن مردوم * وإن روّحن مثل القطا الشراد

    وهذه الأبيات قالها جلالته عندما استعد للخروج من الكويت
    قاصدا فتح الرياض وهي من نوع الحداء أيضا:

    والجافورة إحدى مناطق الكويت، أما ديرة نورة (كبرى شقيقاته)
    فهي مدينة الرياض وما حولها أي الهدف المنشود والحلم الغالي:

    يا فــاطـري خبـي الجــافـــورة
    من ديـرةٍ مــالـي قـــعـادٍ فيهــا
    إن سلم رأسي جيت ديرة نورة
    اللــي عجيليـن تــومّـــر فيهـا

    وفي أثناء السير من الكويت إلى الرياض كان جلالته يردد هذه الأبيات :

    يــــالله يـــــالله تـــــدفــــع الأجــــــل
    تـــدفــع الشر عـنـا وعـن ركــايبنـا
    ووفق سعدنا في رزقٍ يسرّهـ عجـل
    لولا الرجا فيك ما حفيت ركـــايـبنا
    كم واحدٍ عند أهلنا نحــسبه رجــــل
    فوق الركايب نـعدّهـ من مزاهــبنـا

    ومن خلال هذه الأبيات يتضح لنا مدى عطف جلالته وشفقته
    على هذهـ الإبل التي خلقها الله لخدمة الإنسان، فهو يخاطب
    نخوة رجاله للنزول عن ظهور الركايب لتخفيف الحمل عنها
    ولم يخب الظن في تلك الكوكبة فما أن سمعوا هذه الأبيات حتى
    نزلوا عن ظهور الإبل من فورهم .
    إلى هنا ننتهي من قصائد الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه
    والختام صلوا على خير البرية


  • من تعبث بالفرايض عزتي له
    تقعده حدب السيوف المرهفاتي

    عجبني هالبيت الله يرحم جلالته عظيم هذي الدار

    و كل عام ووطني بخير


  • @alnomesi
    طيب الله ثراه له قصائد بعد كثيرة
    شكراً على مرورك

Log in to reply
 

Looks like your connection to OSM Forum was lost, please wait while we try to reconnect.