ديل بييرو.. "إل بينتوريكيو" الذي رسم أجمل اللوحات

  • Arabic Moderator

    بسم الله الرحمن الرحيم

    "لطالما كنت إلى جانبك، لم أتعب أبدا منك، أنت أكثر الأشياء جمالا هنا، أليساندرو ديل بييرو، أليساندرو ديل بييرو أوليه". كانت تلك الأغنية التي ترددها الجماهير لملك ويوفنتوس وربما إيطاليا أليساندرو ديل بييرو.

    "رباه أنا أحسدكم على هذا نفتقد له كثيرا في أستراليا، حينما وصل إلى سيدني أول مرة كنا نغني له هذه الأغنية، بينتوريكيو بينتوريكيو مرحبا في سيدني". كانت تلك كلمات كتبها مشجع استرالي على موقع Reddit ردا على مشجع يسأل عن أغنية يستقبل بها ديل بييرو في الهند.

    إن تحدثنا عن الحنين إلى الجمال في بعض الأحيان في كرة القدم والأجيال الذهبية فستفكر بأسماء كثيرة لكنك لن تنسى أبدا "إل بينتوريكيو" أو ديل بييرو، الرسام الإيطالي الذي سجل أجمل الأهداف طيلة مسيرته سواء في إيطاليا أو أستراليا أو الهند.

    alt text

    إيطاليا دوما كانت دولة تحب الثقافة والفنون، لطالما ارتبطت دوما بالجمال واللوحات التي لا تنسى، بينتوريكيو كان رساما إيطاليا وواحدا من أشهر الرسامين هناك وله لوحة "القيامة" الشهيرة، ويعني اسمه "الرسام الصغير". وذلك بسبب بنيته الضعيفة جسديا لكنه كان رساما ممتازا.

    ديل بييرو كان قصيرا ربما قوي البنية بعض الشيء لكنه كان ضئيلا بجانب المدافعين لكن هل منعه ذلك من الرسم في شباك المنافسين لذلك كان "بينتوريكيو".

    جيوفاني أنييلي رئيس يوفنتوس السابق كان أول من قال :"بينتوريكيو هو ديل بييرو والعكس، كراته تسير مثل اللوحات".

    اشتهرت إيطاليا دوما على مر التاريخ بأفضل المدارس الدفاعية، وتطويرها لعدة طرق بهذا الشكل وصناعة اللعب من الخلف، دائما ما كنا نرى أسماء فرانكو باريزي ودينو زوف وباولو مالديني كأبرز اللاعبين هناك، لكن ديل بييرو شكل أفضل التحولات في تاريخ إيطاليا كدولة تصنع مهاجمين بارزين.

    alt text

    كتب عنه تريفور موري الصحفي البريطاني :"بعيدا عن عادات إيطاليا الدفاعية، ديل بييرو كان عنصرا هاما في تاريخ الدوري والدولة، لطالما لفت إليه الانتباه لم يكن مدافعا كما كان معتادا، واحتفظ بمكانة مختلفة لدى كافة الجماهير وليس يوفنتوس وحده، بإمكاننا تذكر أهدافا تاريخية سجلها مثل هدفه ضد فيورنتينا في 1994 أو ضد ألمانيا في كأس العالم 2006، دائما كان موجودا في اللحظات الهامة سواء ليوفنتوس أو لإيطاليا".

    بعد فضيحة 2006 والتلاعب في المباريات، تلك التي عانى منها يوفنتوس وهبوطه للدرجة الثانية، ظل ديل بييرو مع الفريق حتى عاد لمساره الصحيح في أحلك الأوقات، لطالما رفض الاستسلام وكان دوما في الموعد في اللحظات الهامة.

    وقال عنه دييجو مارادونا أسطورة الأرجنتين :"ديل بييرو مختلف عن زين الدين زيدان، إنه يحب اللعب ويشعر بذلك في روحه، وإن خيروني بينه وبين النجم الفرنسي سأختاره".

    alt text

    في دوري الدرجة الثانية حقق يوفنتوس اللقب لأول مرة في تاريخه، بجانب فوز ديل بييرو بجائزة الهداف عن 20 هدفا سجلها، وصفته الصحافة الإنجليزية في ذلك الوقت بعناوين مثل :"ديل بييرو يلعب كالمهووس" و "ديل بييرو يتحكم بحبه في مصير يوفنتوس، إنه يحب النادي أكثر من أي أحد".

    ذلك الموسم كان غريبا له، بدأ مسيرته من الدرجة الثانية وها هو يعود إليها مرة أخرى، لكنه كان دوما ما يجد الطريق للقمة، دائما ما يعرف كيف يجد الطريق للعرش. ديل بييرو رحل عن يوفنتوس بعد الفوز بـ6 ألقاب دوري إيطالي ودوري درجة ثانية وكأس إيطاليا و4 كؤوس سوبر إيطاليا ودوري أبطال أوروبا وكأس سوبر أوروبية وكأس انتركونتيننتال وكأس إنترتوتو، ناهيك عن تحقق لقب كأس العالم 2006 مع إيطاليا، ليظل أسطورة إيطالية لا تنسى مثله مثل لوحات بينتوريكيو.

    "قائدنا، قائدنا الوحيد، ألي الملك". كان ذلك هتاف جماهير يوفنتوس لديل بييرو حينما ارتدى شارة قيادة الفريق.


  • ديل بيرو ملك الكرات الثابتة 👏

  • Arabic Moderator

    الاسطورة الايطالية
    احسنت

Log in to reply
 

Looks like your connection to OSM Forum was lost, please wait while we try to reconnect.