مخطوطة فوينيتش --الكتاب الذي لا يمكن قراءته ..



  • مخطوطة فوينيتش هي كتاب رسومي غامض، والذي يعتقد أن كتابته بدأت من 1450-1520م، ولكن النص، والكاتب والرسومات ما زالت غامضة إلى اليوم.

    درست المخطوطة على يد العديد من المحترفين وعلماء التعمية، ومنهم أيضاً أشهر علماء التعمية البريطانيين والأمريكيين في الحرب العالمية الثانية (وقد فشلوا حتى في تفسير حرف واحد). والخيط الوحيد الموجود هو أن المخطوطة استعمل فيها نوع من علم التعمية القديم، وهو الذي أعطى وزناً لنظرية أن الكتابة خدعة متقنة، وأن ما فيه نوع من الرموز الاعتباطية التي ليس لها معنى.

    سميت هذه المخطوطة على اسم بائع الكتب البولندي-الأمريكي ويلفريد فوينيتش، الذي أمتلكها 1912. وفي عام 2005 إنضمت المخطوطة إلى باسم M-408 مكتبة باينكي للكتب النادرة والمخطوطات، في جامعة يال، ومن بعدها أصدرت أول نسخة للكتاب في عام 2005.
    محتوى
    بالنسبة للتخمينات الحديثة، هذا الكتاب أمتلك 272 ورقة في 17 ملزمة وفي كل ملزمة 16 ورقة. وعن 240 ورقة رقية الباقية حتى الآن، والفجوات في عد الصفحة يشير ذلك إلى نقص الأوراق عندما اكتسبها فوينيتش. استخدمت الريشة لكتابة الأفكار العامة والنصوص، والوان طليت طبقت (بطريقة شبة عشوائية) مع الأفكار، احتمالاً في عهدً متأخر. هناك دليل قوي يقول أنه في نقطة من التاريخ رتبت صفحات هذا الكتاب بترتيب مختلف.
    تبت المخطوطة من اليسار إلى اليمين بوضوح، مع هامش يميني خشن. والأقسام الأطول فقرات مقتحمة، مع علامة الفقرات (•) في اليسار. وليس هناك أي علامات ترقيم (قد لاتعرف من المضمون المجهول للكتابة) معروفة حتى الآن. والتنسيق في الكتابة مكتوب بسلاسة، موضحة أن الكاتب كان يعرف كيف يكتب وقتما كان يكتب؛ وطريقة الكتابة تعطي انطباع بأن الكاتب لم يكن يحسب قبل كتابته بالحبر على الصفحة.
    والنص يتكون من 17,000 نصاً منفصلاً، تنفصل عن بعضها بفراغات ضيقة. معظم هذه الرموز تكتب بنوع أو نوعين من الأقلام البسيطة. بينما هنالك من يرفضون وجود تمايز بين كل رمز أو لا، أبجدية مع 20-30 حرفاً يفسر علمياً كل نص؛ مع استثناء بضعة حروف يُكتب بها مرة أو اثنتين.
    الفراغات الأوسع تقسم إلى ما يقارب 35,000 "كلمة" ذو أطوال مختلفة. هذه الرموز قد تتبع الصوتيات أو أنظمة الكتابة تحدد نوعاً من الترتيب؛ كمثال: حرف محدد يجب أن يظهر في كل كلمة (مثل حروف العلة بالإنجليزية) وبعض الحروف يجب أن لا تتبع بعضها، والبعض يمكن لها أن تتكرر والبعض لا.
    دراسات الإحصائية توضح أن الكتابة نفس الطبقة التي هي موجودة في اللغات الطبيعية. تظهر بعض الكلمات في بعض الأقسام، أو في بعض الصفحات؛ أما الأخرىات فتحدث غالباً في كافة الأقسام في المخطوطة. وهناك القليل جداً من التكرارات ولذلك ربطت العلامات بالإيضاحات. في القسم العشبي، أول كلمة في الصفحة تظهر تتكرر مرة في هذه الصفحة، وربما قد يكون اسم النبتة.
    ومن جانب أخر، تختلف لغة المخطوطة عن اللغات الأوروبية بعدة سمات. أولاً، ليس هنالك جملة قد تتكون من أكثر من 10 رموز، وكما يوجد القليل من الكلمات التي تتكون من رمز-رمزين. إن توزيع الحروف في الكلمة غريب بالأحرى: هناك بعض الحروف تظهر في البداية فقط، وهناك من تظهر في النهاية، والبعض الأخر في الوسط فقط-وهو ترتيب وجد في اللغات السامية فقط ولكن ليس في اللاتينية، أو السيريلية؛ مع استثناء الأبجدية اليونانية وحرفها سيجما.
    والنص يبدو أكثر تكراراً من النصوص الأوروبية المثالية؛ هناك بعض الحالات التي تظهر فيها الكلمة ثلاث مرات متتابعة. الكلمات التي تختلف فقط بواسطة حرف واحدة تكرر أيضاً بالتردد الغير عاديِ.
    هناك أيضاً بعض الكلمات في المخطوطة كتبت في ببعض الكتابات اللاتينية. في الصفحة الأخيرة، هناك أربع أسطر مكتوبة بـحروف لاتينية مشوهه بالأحرى، باستثناء كلمتان في المخطوطة الرئيسية. الحرفية تشبة الأبجديات الأوروبية في القرن 15م، ولكن الكلمات ليست منطقية لأي منها. وأيضاً تخطيطات في القسم الفلكي تمتلك اسامٍ لها نفس اسامي شهور عشرة (من مارس إلى أكتوبر) مكتوبة بالحروف اللاتينية، مع تهئجة إيحيائية من العصور الوسطى من لغات موجودة في فرنسا أو من شبه جزيرة إيبيريا. وعلى كلٍ، لم يُعرف سواء هذه القطع من الكتابات اللاتينية جزء من الكتابة الأصلية، أو تمت إضافتها لاحقاً.
    الرسومات
    الرسومات التوضيحية في المخطوطة أظهرت بعض الوضوح عن المحتوى العام للمخطوطة، ولكن تشير ضمناً إلى أن الكتاب يتكون من ستة "أقسام"، بأساليب مختلفة وموضوع القسم. عدا القسم الأخير، الذي يحتوي على نصوص فقط، وكل صفحة تحتوي على الأقل رسم توضيحي واحد. هذه الأقسام هي:
    عشبي: كل صفحة تظهر على نبتة واحدة (أحياناً أثنتين)، مع القليل من الكتابات، وهي تشكيلة من الأعشاب الأوروبية. بعض رسومات هذا القسم أوضح وأكبر من الرسوم التوضيحية في قسم الصيدلة (في الأسفل). ولم يستطيع العلماء تمييز أي من النباتات التي وضحت بالرسم أو تحديد جنسها.
    فلكي: يحتوي على تخطيطات دائرية الشكل، بعضها بشموس، بعضها بأقمار، ونجوم، وهو إيحائي من الفلك أو التنجيم. جزء من الـ12 تخطيطا صور على هيئة رموز تقليدية للأبراج (كبرج الرامي وأبراج أخرى) ومعظم الإناث في مخطوطة الأبراج يصورن وهن عاريات جزئيا على الأقل. وكل من منهم يمسك ما قد يمكن أن يكون نجماً مربوطاً. ويظهر مربوطاً بحبل أو شيء من هذا القبيل (كطفل أو طفلة يربط حول خصر أحد منهما بالوناً في هذه الأيام) وصفحتان من هذا الجزء (برج الجدي وبرج الدلو) قد فقدتا. بينما برج الحمل وبرج الثور مفصولاتٍ إلى أربع أزواج من المخطوطات مع 15 نجماً في كل منهما. بعض هذه المجوم خارج الصفحات الأصلية.
    أحيائي: نص كثيف مستمر مبعثر الأفكار، يظهر نساء صغيرات عاريات تأخذن حماماً موصلاً بشبكة أنابيب، والبعض يصور فيهن شكل الأعضاء. والبعض يلبسن تاجاً.
    مجري: تخطيطات دائرية الشكل، ولكن بطبيعة غامضة. يغطي هذات القسم ست صفحات تحتوي على خريطة من نوع ما أو تخطيط، مع خمس "جزر" متصلة بـطريق موصلة عن طريق ممر رملي، قلاع، واحتمال رسم لبركان.
    صيدلي: وفيه رسومات لأجزاء منعزلة من النبات (جذور، أوراق,...)؛ وأشكال تشبه جرار العطار رسمت على طول الهوامش، مع القليل من الكتابات.
    الوصفات: العديد من النصوص القصيرة، وكل من هذه النصوص يعلّم زهرة أو نجمة

    0_1521288897053_téléchargement (1).jpg

    0_1521288904993_téléchargement.jpg

    0_1521288927446_téléchargement (2).jpg



  • المخطوطة الاغرب في العالم , التي لم يستطع العلماء فك شفراتها لحد الساعة !
    أحسنتَ النشر .



  • @siir-nabilovič أعزك الله أخي نبيل