ּڛــڷــڛــڷــۃ || المسلمون في الأندلس (4)



  • 0_1527977236394_السلام.png

    نقدم لكم الموضوع الرابع من سلسلة " المسلمون في الأندلس " ، تحت عمل الأسطورة، وتنسيق نبيل .. سنتحدث بهذا الموضوع عن طارق بن زياد، وسير الفتح بشكل عام ..

    0_1527977564945_سيرة.png

    " طارق بن زياد " قاد الفتح الإسلامي لشبه الجزيرة الأيبيرية خلال الفترة الممتدة بين عاميّ 711 و718م .
    يُنسب إلى طارق بن زياد إنهاء حكم القوط الغربيين لاسبانيا. وإليه أيضًا يُنسب "جبل طارق" ،
    وهو الموضع الذي وطأه جيشه في بداية فتحه للأندلس. يُعتبرُ طارق بن زياد أحد أشهر القادة العسكريين في التاريخين الأيبيري والإسلامي على حدٍ سواء،
    وتُعدّ سيرته العسكريَّة من أنجح السير التاريخيَّة. اختلف المؤرخون حول أصول طارق بن زياد، منهم من قال أنه عربي، ومنهم من قال أنه إفريقي بربري ، وقيل أنه فارسي .
    كذلك اختلف المؤرخون حول نهاية هذا الرجل وكيف كانت، ومن المعروف أنَّه عاد إلى دمشق بصحبة موسى بن نصير بعد أن استدعاهما الخليفة الوليد بن عبد الملك،
    وقيل أنَّ سبب ذلك هو خلافٌ وقع بينهما واحتدّ،
    وفي جميع الأحوال فقد عُزل كلٌ منهما عن منصبه، وأمضى طارق بن زياد أواخر أيَّامه في دمشق إلى أن وافته المنيَّة سنة 720م.

    0_1527977578390_توسع.png

    ترك طارق بن زياد إرثًا كبيرًا بعد وفاته تمثَّل ببقاء شبه الجزيرة الأيبيريَّة تحت حكم المسلمين زهاء 8 قرون،
    وفي وقتٍ لاحق خلال القرن العشرين أُطلق اسمه على عدد من المواقع في البلدان الإسلاميَّة وبالأخص في المغرب العربي.
    بعد نجاح العمليَّات العسكريَّة لطارق بن زياد، تمَّ لموسى بن نصير السيطرة على كامل المغرب الأقصى،
    وامتد النفوذ الأموي الإسلامي إلى تلك المناطق وأصبحت من حينها جزءًا من العالم الإسلامي،
    غير أنه بقيت فقط سبتة التي كان يحكمها حاكم قوطي يدعى يوليان خارج نطاق سيطرة المسلمين .

    0_1527977604504_سير-الفتح.png

    عبر طارق بن زياد وجيشه المضيق الفاصل بين البحر المتوسط والمحيط الأطلسي، ونزل في رأس شبه الجزيرة الأيبريَّة في الموضع الذي يعرف اليوم بجبل طارق،
    وسيطر على ذلك الموقع بعد أن اصطدم بالحامية القوطيَّة. أقام القائد المسلم عدَّة أيَّام في قاعدة الجبل نظَّم خلالها جيشه، وأعدَّ خطَّة لفتح القلاع القريبة،
    والتوغّل في عمق إسبانيا، ونجح في فتح بعض القلاع والمدن منها قرطاجنة والجزيرة الخضراء، ثمَّ تقدم باتجاه الغرب حتى بلغ خندة جنوبي غربي إسبانيا التي يقطعها نهر برباط عبر وادي لكة الشهير، وعسكر هناك ، وانتصر المسلمون في معركة وادي لكة .
    تم نصح طارق بن زياد بتقسيم جيشه لفتح المدن الاسبانية، فأرسل طارق مفارز فتحت قرطبة وإلبيرة وغيرها، وسار بنفسه يريد طليطلة عاصمة القوط . وبحكم الأمر الواقع،
    أصبح طارق حاكمًا على الأندلس. وبعد أن تمَّ له فتح طليطلة، راسل موسى بن نصير يطلب منه المدد لتعويض النقص في عدد الجنود ولتوطين ما يلزم من الرجال في المدن حديثة الفتح حتى يُدافعوا عنها،

    • فكتب قائلاً: " إن الأمم قد تداعت علينا من كل ناحية فالغوث الغوث "

    ردَّ موسى بن نصير على طارق بن زياد يأمره بألَّا يتجاوز مكانه حتى يلحق به، وفي شهر رمضان من عام 93هـ/يونيو 712، أقلع موسى بن نصير إلى الجزيرة الخضراء على رأس قوة عسكرية ضخمة ، و**فتح عدة مدن أخرى أثناء توجهه لمقابلة طارق بن زياد

    نختتم هذا الجزء ، *
    ما رأيكم بهذا الجزء ؟ هل يوجد اقتراحات للتحسين في الاجزاء القادمة ؟

    فكرة وعمل : الأسطورة
    ترتيب و تنسيق : السير نبيلوفيش

    0_1527977885165_في-امان-الله.png



  • @siir-nabilovič

    موضوع او سلسله رائعه بأ يادي طيبه وأقلام جميله

    الجزء جميل وكالعاده استفاده كبيره

    الاقترحات ان تكون الاجزاء متتاليه ولايحصل تأخير وكذلك من ناحية التنسيق او بلأخص تنسيق الخط يريد تحسين

    ارفع القبعه تحيه وشكر لكم 😘


Log in to reply