عبرة



  • alt text
    الحَمْدُ للهِ رَبِّ العَالَمِينَ، خَلَقَ الإِنْسانَ، وخَصَّهُ بِالنُّطْقِ والبَيانِ، وأَحْصَى عَلَيهِ مَا يُخْفِيهِ ومَا يُبْدِيهِ،
    ونَهاهُ عَنِ التَّدخُّلِ فِيمَا لاَ يَعْنِيهِ، أَحْمَدُهُ سُبْحانَهُ بِما هُوَ لَهُ أَهلٌ مِنَ الحَمْدِ وأُثْنِي عَلَيْهِ، وأُومِنُ بِهِ وأَتَوكَّلُ عَلَيْهِ،
    مَنْ يَهْدِهِ اللهُ فَلاَ مُضِلَّ لَهُ ومَنْ يُضلِلْ فَلاَ هَادِيَ لَهُ، وَأَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ،
    يُعْطِي مَا يَشاءُ ويَمنَعُهُ ((إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرفَعُهُ))(1)، وَأَشْهَدُ أَنَّ سَيِّدَنَا وَنَبِيَّنَا مُحَمَّداً
    عَبْدُ اللهِ وَرَسُولُهُ، كَانَ صَمتُهُ فِكْراً، ونُطْقُهُ ذِكْراً، ونَظَرُهُ عِبَراً، -صلى الله عليه وسلم- وعَلَى آلِهِ وأَصْحابِهِ
    ومَنْ تَبِعَهم بإِحْسانٍ إِلَى يَوْمِ الدِّيْنِ.
    أَمَّا بَعْدُ:
    فَإِنَّ أَصْدَقَ الْحَدِيثِ كِتَابُ اللَّـهِ، وَخَيْرَ الْهَدْيِ هَدْيُ مُحَمَّدٍ -صلى الله عليه وعلى آله وسلم-، وَشَرَّ الْأُمُورِ
    مُحْدَثَاتُهَا، وَكُلَّ مُحْدَثَةٍ بِدْعَةٌ، وَكُلَّ بِدْعَةٍ ضَلَالَةٌ، وَكُلَّ ضَلَالَةٍ فِي النَّارِ.
    أَمَّا بَعْدُ:
    فإن من أعظمِ آفات اللسان: الكلام فيما لا يعني:
    عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ((مِنْ حُسْنِ إِسْلامِ الْمَرْءِ تَرْكُهُ
    مَالا يَعْنِيهِ))
    .
    أخرجه الترمذيُّ وابن ماجه عن أبي هريرة -رضي الله عنه-، وأخرجه أحمد والطبرانيُّ في (الكبير) عن
    الحسين ابن علي -رضي الله عنهما-، وصححه الألبانيُّ في (صحيحِ الجامع) وغيرُه.
    وهذا الحديثُ العظيم: ((مِنْ حُسْنِ إِسْلامِ الْمَرْءِ تَرْكُهُ مَالا يَعْنِيهِ)) أصلٌ كبيرٌ في تأديبِ النفس وتهذيبها،
    وتركِ ما لا جدوى فيه ولا نَفْع.
    قال ابن رجبٍ -رحمه الله-: هذا الحديثُ أصلٌ عظيمٌ من أصولِ الأدب، وقد حكى الإمام أبو عمرو بن
    الصلاح عن أبي مُحمد بن أبي زيد إمام المالكية في زمانهِ أنه قال: جِماعُ آدابِ الخير وأزِمَّتُه تتفرعُ من
    أربعة أحاديث:
    قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: ((من كان يؤمنُ بالله واليوم الآخر فليقُل خيرًا أو ليَصْمُت)).
    وقوله -صلى الله عليه وآله وسلم-: ((مِنْ حُسْنِ إِسْلامِ الْمَرْءِ تَرْكُهُ مَالا يَعْنِيهِ))
    وقوله -صلى الله عليه وآله وسلم- للذي اختصر له الوصية: ((لا تغضب)).
    وقوله -صلى الله عليه وآله وسلم-: ((المؤمن يحبُّ لأخيه ما يحبُّ لنفسه)).

    منقول من 3 مواقع و شكرا لكم و اتمنى ان يعجبكم



  • @mahraz-dz

    موضوع جميل وتنسيق رائع ومضمون اروع , سلمت يداك أحسنت 👏 👏

    أداب الكلام خصله لاتوجد في الكثير بل توجد في القليل اصبحت جوهره نادره في هذا الزمان أصبحنى لانجد شخص
    شخص تتمثل فيه هذه الصفاة الرفيعه إلا من رحم ربي , فاللهم اجعلني منهم

    اللذي اعجبني في الموضوع ذكرك انك نقلته مع انك تعبت على تنسيقه ولكن كم هو جميل انك رددت الحق لصاحبه
    في هذه الايام من الصعب ان نجد امثالك 👊 اصبحت كلها تنقل وتقول كان معكم ... !!

    وأخيرا : اسف على اني اطلت عليك الحديث , سلام 👋



  • @malekly شكرا لك اخي مالك 😘 😘



  • @mahraz-dz
    جميل طبعا



  • موضوع شيق وممتاز واااصل



  • @wadiadidi شكرا لك اخي الكريم 😘😘



  • @mcfc_uae169
    شكرا على مرورك😘😘



  • موضوع جميل ❤



  • @oudounit-ismail شكرا لك اخ اسماعيل😋😋


Log in to reply