اهم النظريات التي ادت الي نشات المجموعه الشمسية



  • alt text

    • هذا الموضوع يفسر نشات الكون من الكثير من النظريات ومن كذا عالم
      وايضا عملت هذا الموضوع لمحبين الاكتشافات الكونية

      ومحبين الفيزياء والفلك وارجو ان يعجبكم هيا لنبدء

    alt text

    اهم النظريات :-

    نظرية بفون
    

    صاحب هذه النظرية هو عالم الجيولوجيا الفرنسي جورج لويس لكلورك، كنت بفون (1707-1788) وهو أول من اعطى تفسيرا لاصل الأرض والمجموعة الشمسية وقد تعرض هذا العالم لنظرية نشاة الأرض والمجموعة الشمسية في كتابه أحقاب الطبيعة الذي قام بنشره عام 1778 وذكر فيه أن المجموعة الشمسية نتجت عن اصطدام نجم الشمس والاجرام السماوية الضخمة مما أدي إلى تطاير أجزاء كبيرة من الشمس إلى مسافات متباينة منها من فُقد في الفضاء ومنها من استقر على مسافة من الشمس بفعل جاذبيتها وأخذت هذه الأجزاء تدور حول الشمس في نفس المستوى ونفس الاتجاه العام لدوران الشمس.

    نظرية كانت
    

    نظرية كانت صاحب هذه النظرية هو الفيلسوف الألماني إيمانويل كانت وقد قدم هذه النظرية عام 1755. وتتلخص نظريةكانت بأن المجموعة الشمسية كانت في بادى ء الأمر عبارة عن مجموعة كبيرة جدا من الأجسام الصلبة الصغيرة والمعتمة تسبح بسرعه هائله في الفضاء ثم اصطدمت هذه الأجسام ببعضها البعض بقوة الجذب، ونتيجة هذا الاصطدام واحتكاكها ببعضها ولدت حراره عاليه جدا ونتجت عن هذه الحرارة غازات متوهجة كالغازات التي يتكون منها السديم، وأخذت الغازات بالدوران حول نفسها بسرعة عظيمة جدا ثم انفصلت عن نطاقها الاستوائي إلى حلقات غازية بفعل القوة الطاردة المركزية، ومن هذه الحلقات تكونت الكواكب السيارة ومنها الأرض أما الجزء الأسفل فكون الشمس.

    نظرية لابلاس أو الفرضية السديمية
    

    هذه النظريه من اهم النظريات الموضوده فى الموضوع
    صاحب هذه النظرية هو العالم الفرنسي بيير لابلاس وظهرت هذه النظرية عام 1796 ميلادي. تقول نظرية لابلاس أو النظرية السديمية بان المجموعة الشمسية كانت في البداية سديما أي جسم غازي متوهج كبير الحجم ودرجة حرارته مرتفعه جدا ونتيجة فقده الحرارة بالتدريج بدا يتقلص بالتدريج ونشأ من تقلصه ازدياد سرعة دورانه حول محوره وأحدثت القوة الطاردة المركزية انبعاجا انفصلت عنه حلقات عددها كعدد الكواكب الشمسية، ثم أخذت تفقد حرارتها وهي في نفس دورانها حول السديم وانكمشت وتجمعت مادتها وكونت مادة كل حلقة منها جسما كرويا واستمرت في دورانها حول السديم وفي نفس موضع الحلقة والتي تكون منها وهذه الأجسام هي الكواكب الشمسية. تكونت الشمس من كتله السديم المركزية والتي بقت بعد انفصال الحلقات منه وتكررت عملية الانفصال بالنسبة للكواكب أيضا وانفصلت عنها حلقة أو أكثر مكونة التوابع (الأقمار).

    نظرية النجم العابر لتشمبرلن ومولتن
    

    تعود هذه النظرية لأصحابها عالم الجيولوجيا الأمريكي توماس تشمبرلن والفيلسوف الأمريكي مولتن، ظهرت هذه النظرية عام 1905، تقول هذه النظرية انه بمرور نجم عظيم بالقرب من مدار الشمس تسبب تمدد جزء من الشمس وهوالجزء الذي يحتوى على المجموعة الشمسية وذلك التمدد حدث نتيجة لقوى التجاذب المتبادلة بين الشمس والنجم العابر او العظيم وعند حدوث انفجار في الجزء الممتد من الشمس والذي يحتوى على المجموعة الشمسية تكون خط غازى من كبيروالتصق في الشمس وعندما تكاثف هذا الخط الغازى تكونت كواكب المجموعة الشمسية تدور حول الشمس بفعل قوى التجاذب والتي مصدرها الشمس

    نظريات مترتبة على هذة النظرية للولد الصغير احمد محمد عبد الرحمن محمدوهذة النظرية تعرف باسم كوكب الارض البديل وهي عند حدوث انفجار في الجزء الممتد من الشمس تكون خط غازى وسحبت الشمس جزء كبير منة بسبب قوى التجاذب الزائدة لهابينما سحب النجم العظيم او العابر الجزء الباقى من الخط الغازى وبعد ذلك ذهب النجم العظيم عن الشمس بمسافات شاسعة وعندما تكاثف الخط الغازى الموجود حول النجم تكونت بعض الكواكب

    المشابه لكواكب المجموعة الشمسية منها كوكب الارض وهذا يؤكد كلام العالم الاعظم أينشتاين عندما اكد عن وجود كواكب ارض أخرى مثل التي نعيش عليه.

    نظرية الانفجارات النووية او نظرية الانفجار العظيم
    

    صاحب هذه النظرية هو عالم الفلك البلجيكى جيرجس لامتير عام 1931 وتتلخص هذه النظرية في أن قسما من الفضاء الكونى كان يتكون من غازات كثيفة واطلق عليها (السديم) ومع مرور الزمن تجمعت هذه الغازات واتحدت مع بعضها البعض وتكون من تجمعها هذا الخلايا النووية وصاحب هذا انفجارا عظيما أدى إلى تناثر الأجسام الكونية في اتساعات المحيط الذي كانت تشغله الغازات بالتكثيف من جديد وتم ميلاد كواكب جديده في الفضاء الخارجي وحدث هذا الانفجار النووي منذ 10 إلى 13 بليون سنة في حين بدأت عملية تكثيف الغازات قبل 250 مليون سنه. ووافقه على ذلك جورج كاموف

    نظرية جينز وجيفريز او نظرية المد الغازى
    

    نظرية جينز وجيفريز أو نظرية المد الغازى أصحاب هذه النظرية هم عالم الفلك البريطانى جيمس جينز وزميلة جيفيرز وقامت هذه النظرية على أساس الاعتراف بتاثير قوى الجذب على اعتبار انها العامل المؤثر الوحيد وتقول النظرية انه إذا اقترب نجم من الشمس أكبر منها بعدة مرات فانه يؤدى إلى تحطم حواف الشمس وتناثرها ثم تتجمع الأجزاء المحطمة في شكل عمود غازى ضخم وبتاثير الجاذبية يتكون خلال هذا العمود مجموعة من العقد المتكاثفه والتي تصبح فيما بعد كواكب مستقله بعضها يدور حول الشمس في مدار دائرى ونظراً لأن العمود يتميز بالضخامة في منتصفه فإن الكواكب التي تكونت في منتصف العمود أكبرمن الكواكب التي تكونت في الأطراف. وهذا هو أقرب مفهوم يتفق مع ترتيب المجموعة الشمسية حيث أن الكواكب التي تقع بمنتصف المجموعة وهما المشتري وزحل أكبر من الكواكب التي تقع على الأطراف.

    انتها الموضوع انا لم اقل جميع النظريات قلت القليل حتي ليكون القراءة ثقيلة علي القاراء

    alt text


  • Arabic Moderator

    مشكور على الطرح
    استفدت منه كثيرا


Log in to reply