قصص للعبرة


  • Arabic Users

    1-الراهب و العقرب
    كان هناك اثنان من الرهبان يغسلان اينائيهما في النهر عندما لاحظا عقربًا يغرق. فقام أحد الرهبان على الفور بامساكه ووضعه على حافة النهر, لدغ العقرب الراهب لكنه. عاد إلى غسل وعائه ومرة ​​أخرى سقط العقرب. أنقذ الراهب العقرب وأُصيب مرة أخرى. سأله الراهب الآخر: "صديق ، لماذا تستمر في إنقاذ العقرب عندما تعرف أن طبيعته هي اللدغ؟"

    "لأن ،" أجاب الراهب ، "إذا كان اللدغ هو طبع العقرب فإنّ الإنقاذ هو طبيعتي."
    و العبرة من هذه القصة انه "من الحكمة أن تتبع مشاعر الطبيعة الخاصة بك استجابة للحياة ، بدلا من أن تكون مبنية على تصرفات الآخرين. نحن لسنا هنا للتصرف بناء على نزوة مزاج شخص آخر. في الواقع ، ردك أكثر أهمية من الحدث نفسه ".
    2- إدارة الغضب
    اقترب تلميذ زين من معلمه. "يا معلم ، لدي غضب لا يمكن السيطرة عليه. هل يمكنك مساعدتي في التغلب عليه؟ "
    "هممم ، هذا غريب. "هل يمكن أن تظهره لي؟" سأل المعلم.
    "ليس الآن."

    "لما لا؟"
    "إنه يأتي فجأة."
    "إذا فهو ليس جزءا من طبيعتك الحقيقية" ، قال السيد. "إذا كانت هذه هي الحالة ، فلن تواجه أي صعوبة في إظهاره! لماذا تسمح بشيء ليس ملكك بأن يسيطر عليك؟
    العبرة من هذه القصة القصيرة هي ان لا تترك كلّ المشاعر الخارجة عن طبيعتك الحقيقية تأخذ بزمام الأمور و تسيطر عليك .. و تفقدك تحكمك و سيادتك لنفسك.
    3- المستنير و الامبراطور
    سأل إمبراطور سيد زن ، "ماذا يحدث لرجل مستنير بعد الموت؟"
    أجاب سيد "لا أعرف".
    "لكنك معلم زن!" صاح الإمبراطور بغضب.

    "لكنني لم امت بعد" أجاب الرجل العجوز.


  • Arabic Moderator

    "من الحكمة أن تتبع مشاعر الطبيعة الخاصة بك استجابة للحياة ، بدلا من أن تكون مبنية على تصرفات الآخرين"

    قصة جميلة جدا


  • Arabic Users

    بالفعل لانك لو تعاملت انطلاق من ردود الاخرين لفقدت كل قيمك و مبادئك مع الوقت

    هناك قصة اخرى حول الراهبان
    كان هناك راهبان يسافران معا و عند وصولهما الى نهر له تيار قوي و بينما هما يحاولان عبوره لاحظا فتاة جميلة تحاول اجتيازه ايضا سالتهما السيدة ادا ما كان يمكنهما مساعدتها فحمل احد الرهبان السيدة على كتفه و انزلها في الضفة الاخرى و واصلا رحلتهما في صمت حيث كان الراهب الاخر منزعج و بعد مدة من السير فجاة نطق و قال له لم يكن عليك مساعدة الفتاة ,كيف استطعت حملها على كتفك
    فاجاب الراهب الاخر لقد تركت السيدة مند زمن طويل على الضفة يبدوا انك لازلت تحملها



  • قصة رائعة صديقي 😍


Log in to reply