المبادئ الموجودة في الدنيا (1) : الرأسماليّة الديمقراطيّة .


  • السلام عليكم ورجمة الله وبركاته !

    بسمِ اللهِ الرًّحمن الرّحيم ِ

    صبآح :sunny: , مسآء :crescent_moon: الخير على الجميع !!

    أهلَاً بِكُم في مُنتدَى المنوعات في المدرب الأفضل .

    سوف اطرح موضوع جديد اليوم , و هو ثالث مواضيعي في منتدى المنوعات !

    **يوجد ثلاث مبادئ في الدُنيا , وهم :

    • الديمقراطية الرأسمالية
    • الشيوعية
    • الإسلام

    وموضوع اليوم عن الرأسمالية و الديمقراطية .

    • ما هي الديمقراطية الرأسماليّة ؟

    هي مبدأ الدول الغربية وأمريكا وهي مبدأ فصل الدين عن الدولة، وفصل الدين عن الحياة، أو فصل الدين عن السياسة ايضا ً "دع ما لقيصر لقيصر وما لله لله" وبناء على ذلك كان الإنسان هو الذي يضع نظامه في الحياة .!

    وهذا المبدأ هو مبدأ كفر يتناقض مع الإسلام لأن الله هو المشرع وهو وحده الذي وضع النظام للبشر، وجعل الدولة جزءاً من أحكام الإسلام، وأوجب أن تعالج جميع شؤون الحياة بالأحكام الشرعية التي أنزلها. لذلك يحرم على المسلمين أن يعتنقوا المبدأ الرأسمالي أو أن يأخذوا أفكاره أو أنظمته، لأنه مبدأ كفر، وأفكاره أفكار كفر، وأنظمته أنظمة كفر تتناقض مع الإسلام .

    الدمقراطية و الحريات : :

    البعض من الجاهلين يعتقد أن الديمقراطية في الشورى و غيره لكن ..

    حريات الديمقراطيّة و الرأس مالية العلمانية هي :

    • حرية العقيدة
    • حرية الرأي
    • حرية الملكية
    • الحرية الشخصية

    حرية العقيدة وحرية الرأي ! ومنها حرية الإعتقاد ..

    وهذه الحريات الأربع العامة تتناقض مع أحكام الإسلام، فالمسلم ليس حرّاً في عقيدته فإنه إذا ارتد يستتاب فإن لم يرجع يقتل، قال ﷺ: «مَنْ بَدَّلَ دِينَهُ فَاقْتُلُوهُ» [رواه البخاري]، والمسلم ليس حرّاً في رأيه، فما يراه الإسلام يجب أن يراه، ولا يجوز أن يكون للمسلم رأي غير رأي الإسلام.

    حرية التملك !

    والمسلم ليس حرّاً في الملك، ولا يصح له أن يتملك إلا ضمن أسباب التملك الشرعية ، فليس حراً أن يملك ما شاء بما شاء بل هو مقيد بأسباب التملك فلا يجوز أن يتملك بسواها مطلقاً فلا يصح أن يتملك بالربا، أو بالاحتكار أو ببيع الخمر أو الخنزير، أو ما شاكل ذلك من طرق التملك الممنوعة شرعاً. فإنه لا يجوز أن يملك بأي طريق منها.

    الحرية الشخصية !! مصيبة في المجتمع :(

    والحرية الشخصية لا وجود لها في الإسلام، فليس للمسلم حرية شخصية، بل هو مقيد بما يراه الشرع، فإذا لم يقم بأداء الصلاة أو الصيام مثلاً يعاقب وإذا سكر يعاقب وإذا زنا يعاقب، وإذا خرجت المرأة عارية أو متبرجة تعاقب، لذلك فالحريات الموجودة في النظام الرأسمالي الغربي لا وجود لها في الإسلام، وهي تتناقض مع أحكام الإسلام تناقضاً كلياً. أما استخدام ما هو مباح , يجوز استخدامه بحيث عدم ترك الفرائض وعدم الدخول في الحرام .

    رأي الإسلام في الديمقراطية :

    الديمقراطية هي حكم الشعب للشعب وبالشعب، فأصل النظام الديمقراطي أن الشعب هو الذي يملك الإرادة والسيادة، ويملك التنفيذ، فهو الذي يملك تسيير إرادته لأنه سيد نفسه، وليس لأحد سيادة عليه، وبذلك يكون هو المشرع، فيشرع الشرع الذي يريد ويلغي ويبطل الشرع الذي يريد إبطاله. ولما كان لا يستطيع ذلك بنفسه فإنه يختار نواباً عنه ليقوموا بالتشريع نيابة عنه , ولكن الحكم لله في الدولة الإسلامية على الشعب .

    وهو (الشعب بالديمقراطية) الذي يملك الحكم والتنفيذ، ولما كان من المتعذر أن يباشر الحكم بنفسه لذلك فإنه يختار حكاماً ليقوموا نيابة عنه بتنفيذ التشريع الذي شرعه الشعب، وبذلك كان الشعب مصدر السلطات في النظام الرأسمالي الغربي، فالشعب هو السيد وهو الذي يشرع ويحكم.

    وهذا النظام الديمقراطي هو نظام كفر، فهو من وضع البشر، وليس هو أحكاماً شرعية، لذلك كان الحكم به حكماً بالكفر، وكانت الدعوة إليه هي دعوة لنظام كفر، ولهذا فلا تجوز الدعوة إليه، أو الأخذ به بحال من الأحوال.

    وهذا النظام الديمقراطي مخالف لأحكام الإسلام، فالمسلمون مأمورون بتسيير جميع أعمالهم بأحكام الشرع. والمسلم عبد لله، فهو يسيّر إرادته وفق أوامر الله ونواهيه، والأمة لا تملك أن تسيّر إرادتها وفق هواها، لأنها ليست لها السيادة، والذي يسـيّـر إرادتها هو الشرع لأنه صاحب السيادة. لذلك فإن الأمة لا تملك التشريع لأن الله هو المشرع، ولو أجمعت الأمة على إباحة ما حرم الله، مثل الربا أو الاحتكار أو الزنا أو شرب الخمر فلا يكون لإجماعها أية قيمة لأنه يتناقض مع أحكام الإسلام. فإن أصرت على ذلك تقاتَل.

    إلاّ أن الله سبحانه وتعالى قد جعل السلطان أي الحكم والتنفيذ للأمة، فجعل لها حق اختيار الحاكم وتنصيبه، ليقوم بالحكم والتنفيذ نيابة عنها، وقد شرّع الله لها كيفية تنصيب الحاكم بالبيعة. وبهذا يدرك الفرق بين السيادة والسلطة، فالسيادة للشرع والسلطة للأمة.

    • جاهز للإجابة على الأسئلة

    في أمان الله


  • احسنت حقا


  • @IIMODAII

    شكرا ً لتحفيزك :) منور ! :D


  • موضوع رائع وتنسيق جميل احسنت يا عمر:thumbsup:


  • @المجبري-محمد

    منور الموضوع , شكرا ً


  • موضوع رووووووعه وتنسيق اروع من عضو ولا اروع

    حقيقه ابدعت وموضع اتى في الوقت وعلى الصميم
    ليس لدي اي سؤال واعرف اغلبه

    لدي تعقيب واحد زهو كان جب تاتي بسم الله الرحمن الرحيم

    قبل السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    تقبل مروووري

  • Arabic Moderator

    احسنت .. شرح مفََصل للراسمالية الديمقراطية .
    شكرا على الطرح .
    في انتظار الشيوعية و الاسلام .


  • @مالك-اليبي

    شكرا ً على الكلام الرائع , بس ما أعتقد تفرق مين اول .


  • @SiiR-NabiloviČ

    شكرا ً على ردك ..

    راح أجيب الشيوعية , أما الإسلام كلنا نعرفه ,
    ولكن كما لاحظت في الموضوع ما هو رد الإسلام على انظمة الكفر , ساكتبه بالطبع , والا لن يكون هناك فائدة من الموضوع ..

    منور :)

  • Arabic Moderator

    @siiromar
    و اتمنى تتطرق الى مقارنة بين المجتمع الاسلامي و المجتمع الشيوعي و كدا الراسمالي الديموقراطي .
    و ايضا مقارنة بين اقتصاد الدوَل العلمانية و الدول الاخرى التي تتبع تعاليم الدين الاسلامي .


  • @SiiR-NabiloviČ

    المقارنة في الإقتصاد ممكنة , ومفيدة و حلوة , شكرا ً لإقتراحك :)


  • تعتمد أيديولوجية "الرأسمالية الديمقراطية" على مبادئ الليبرالية بشكل رئيسي

    الليبرالية هي فلسفة سياسية أو رأي سائد تأسست على أفكار الحرية والمساوة. وتشدد الليبرالية الكلاسيكية على الحرية في حين أن المبدأ الثاني وهو المساواة يتجلى بشكل أكثر وضوحاً في الليبرالية الاجتماعية> يتبنى الليبراليون مجموعة واسعة من الآراء تبعاً لفهمهم لهذين المبدأين، ولكن وبصفة عامة يدعم الليبراليون أفكار مثل حرية التعبير، حرية الصحافة، حرية الأديان، السوق الحر، الحقوق المدنية، المجتمعات الديمقراطية، الحكومات العلمانية والتعاون الدولي.

    الليبرالية هي ما يجب تطبيقه بجميع أنحاء العالم, هو النظام الصحيح والنظام المنقذ لكثير من الدول العربية, الكثير من يدعون إنهم على خطى دين معين وهم يسرقون وينهبون جميع مواطنين البلد .. يجب فصل الدين عن السياسة أو الدولة هذا هو القرار المطلوب, الدين يعود للفرد, أو للعائلة, لا يجب تطبيقة على جميع المواطنين, الجميع يمتلك حريته,

    رغم إختلاف وجهات النظر بيننا, لكن شكراً على الموضوع .

  • Arabic Moderator

    @siiromar
    نعم فكرة جيدة ..
    لان الفرق شاسع بينهم !


  • @.Matt.-Michel

    لا أعتقد كلامك صحيح ,, فهذا النظام له سنواات كثيرة ولم يفعل شيئ , يجب ان يطبق نظام الإسلام

    اتعرف هالشي ؟ في الدولة الإسلامية في عهد عمر بن عبد العزيز بعد أن قام بتجميع الزكاة لم يجد اي شخص فقير يعطيه إياها , ويقال أصبح يزوج الناس !!

    هذا هو حكم الله , كل شيئ له حكمة منه ..


  • @SiiR-NabiloviČ

    بالطبع :)


  • @siiromar said in المبادئ الموجودة في الدنيا (1) : الرأسماليّة الديمقراطيّة .:

    @.Matt.-Michel

    لا أعتقد كلامك صحيح ,, فهذا النظام له سنواات كثيرة ولم يفعل شيئ , يجب ان يطبق نظام الإسلام

    اتعرف هالشي ؟ في الدولة الإسلامية في عهد عمر بن عبد العزيز بعد أن قام بتجميع الزكاة لم يجد اي شخص فقير يعطيه إياها , ويقال أصبح يزوج الناس !!

    هذا هو حكم الله , كل شيئ له حكمة منه ..

    الحياة الان ليس كالسابق, الان أمور كثيرة مختلفه جداً عن السابق, خاصه لو تحدثنا عن مئات السنين سابقاً, ماراح ينجح النظام الإسلامي, أنت تتكلم بموضوع كبير, ما أعتقد مدرك العالم الذي حولك إدراكاً كافياً, لتدرك الدولة لو سارت فعلاً على النظام الإسلامي ماراح تكون دولة متقدمه أبداً, يوجد أنظمه عالمية مخالفة لمبادئ الأسلام ويوجد فيها حرية النقاش,


  • مستحيل العالم يوحد دين معين, مستحيل العالم ياخذ هدنه من غير الذين لا يؤمنون بالدين المتخذ عالمياً,
    لن ترجع العالم مئأت السينين للخلف, لن ترجع تفتح أبواب بالكاد إغللقها الكثير من الشخصيات الهامة بالتاريخ, مثل العبودية’’الأسلام لا يحرم نظام الرق, وهذا لن يقبل به العالم أبداً, أنت ما تطالب أن يطبق النظام الأسلامي على سوبر ماركت, بل على العالم بإكملة, ’’لو كان على دولة ليس كافياً ولن تنجح الدولة’’, وسيتم محاربتها من أكبر الدولة إن لم تكن أجعمها, إن طبق فعلاً النظام الأسلامي بالكامل


  • @.Matt.-Michel

    لاا هييك كثير , النظام الإسلامي هو الحل لهذه الأمة وهو صالح لكل مكان وزمان

    اجمع 7000 عالم على أن الدولة الإسلامية هي حل لجميع مشاكل الأمة

    وراح تيجي الخلافة غصب عن الكل , وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ

    وسوف تسقط انظمة الكفر , لن أرد عليك أكثر , أنتظر رد الأعضاء عليك , لإاذا ما ردو عليك راح ارد انا بس للاسف الرد راح يكون قاسي


  • @siiromar said in المبادئ الموجودة في الدنيا (1) : الرأسماليّة الديمقراطيّة .:

    @.Matt.-Michel

    لاا هييك كثير , النظام الإسلامي هو الحل لهذه الأمة وهو صالح لكل مكان وزمان

    اجمع 7000 عالم على أن الدولة الإسلامية هي حل لجميع مشاكل الأمة

    وراح تيجي الخلافة غصب عن الكل , وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ

    > وسوف تسقط انظمة الكفر , لن أرد عليك أكثر , أنتظر رد الأعضاء عليك , لإاذا ما ردو عليك راح ارد انا بس للاسف الرد راح يكون قاسي

    ردك هذا ألم يكن رد؟ مافهمت ماذا تقصد لن ترد علي,

    عندما يقفد النقاش الإحترام المتبادل والأدب في إنتقاء الكلمات .. لن أتناقش .. نحن لسنا حيوانات .


  • يشباب في كل موضوع اجد عمر كات محتلفين وهدا تسبب في الكتييير من اغلاق المواضيع

    وكدلك سوء الضن واضن انتم الاتنان لم تفهمو بعض

    وخلاص شباب تم الموضوع ولا نريد خلفات من جديد

Log in to reply
 

Looks like your connection to OSM Forum was lost, please wait while we try to reconnect.