قيمة الوقت !


  • 0_1490480611927_images.jpg

    قيمة الوقت
    يُعدّ الوقت أثمن ما نملكه في حياتنا على الإطلاق، وهو مادة حياتنا، ولحظتنا التي نعيشها الآن، حيث إنّه سريع الانقضاء بانتظام، ولا نستطيع استعادته، أو إرجاع جزءٍ منه، أو زيادته ومضاعفته، أو حتى بيعُه وشراؤه وتأجيره، ودونَه لا يُمكننا فعل أيِّ شيء؛ فهو رأسُ مال الحياة وأساسُها، وعلينا ألّا نغفل عنه أو نضيّعه فيما لا يفيد؛ فالشّخص النّاجح الموفَّق مَن يستطيع تنظيم أولوياته، وتوظيف وقته، واستغلاله بطريقة مُثلى دون تفريط فيه.

    الوقت عند المسلمين نعمةٌ عظيمة، فبه تُؤدّى العبادات كلّها، وترتبط فيه ارتباطًا عميقًا، فنجد أنّ لكلِّ عبادةٍ شرعها الله عزّ وجلّ وقتًا مُحدّدًا تؤدّى فيه، ولا يصحّ لنا تغييره أو تقديمه وتأخيره، فالصّلاةُ على وقتها خمس مرات في اليوم والليلة، والصّيام في شهر رمضان، والحجُّ في موسمه من كلّ عام، وكذلك باقي العبادات، وهذا يدلّ على القيمة العليا للوقت، والحرص على إدارته واستثماره بالشكل الصّحيح؛ فالإنسان مسؤولٌ عن هذا الوقت، وما الذي فعله فيه، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يُسأل عن عُمُره فيمَ أفناه؟ وعن علمه فيمَ فعل فيه؟ وعن ماله من أين اكتسبه؟ وفيمَ أنفقه؟ وعن جسمه فيمَ أبلاه؟) [صحيح الترغيب]، وعمره هو وقته الذي عاش وعمل فيه، وكذلك علمه وماله حصل عليهما ضمن هذا الوقت.
    0_1490481162439_صف-.png
    كيفية تنظيم الوقت
    يحرص المرء على تنظيم وقته وإدارته بشكلٍ صحيحٍ عن طريق التّخطيط الواضح، ويبتعد عن هدر وقته بالمضيّعات التي تسرقه منه، وتشغله بغير المفيد؛ كالمُماطلة، والتأجيل، والنوم الكثير، وعدم القدرة على تحديد أهميّة الأمور، والخجل من قول لا للمُقاطعات، وعدم التّركيز، فكلُّ هذا يجعل زمام وقته ملكًا لغيره، فيكون مصيره الانقضاء والضياع دون فائدة، وقد قال ابن القيِم رحمه الله عن أهمية الوقت وقيمته في حياتنا: (فالعارف ابنُ وقته، فإن أضاعه ضاعت عليه مصالحه كلها).
    0_1490481154144_صف-.png
    فوائد إدارة وتنظيم الوقت
    0_1490481289862_صف-.png
    التحكّم والسيطرة على أحداث اليوم:
    تنظيم الوقت يساعد في رسم تصوّر دقيقٍ وواضح عن الأعمال التي يجب أن يقوم بها الفرد في يومه، وبالتالي يعلم الوقت المناسب لكلّ عمل وهذا يجعله قادرًا على التّعامل مع الطّوارئ.
    الاستغلال الأمثل لليوم:
    كلُّ دقيقة في اليوم تُدرَج ضمن برنامج إدارة الوقت لمعرفة الأعمال الواجب إتمامها فيها، وهذا يمنح صاحبها الحماسة والطاقة لإنجازها.
    إيجاد وقت للنشاطات الترفيهية والاجتماعية:
    تنظيم الوقت يسمح بوجود مُتّسع لذلك، ولتنمية المهارات الشخصية؛ لأنّ صاحبه يكون قد أنجز مهمّاته كما حدّدها لنفسه، ولم يتراكم عليه شيءٌ منها.
    معرفة كيفية تحديد الأولويات:
    بالتركيز على الأهم فالمهم.

    تعلُّم النظام: بالابتعاد عن العشوائية والفوضى، وكلّ مضيّعات الوقت؛ كالتّسويف، والتخطيط غير الواقعيّ، وغيرها.
    الشّعور بالثّقة: باحترام الذّات وتقديرها، والاستمتاع بالإنجازات والنّجاحات؛ فالسّعادة تكمن في كون الحياة التي يَعيشها المرء متّزنة مُنظّمة.

    وَالوَقْتُ أَنْفَسُ مَا عُنِيتَ بِحِفْظِهِ *** وَأَرَاهُ أَسْهَلُ مَا عَلَيْكَ يَضِيعُ

    0_1490481738284_نتان.jpg
    0_1490481572529_كط.jpg

                                        فـي امـان الله و حـفـظـه

  • موضوع جميل جدااا اخى واصل على هذا المنوال


  • أهلا
    موضوع رائع .. عن الوقت
    شكرا لك ;)


  • موضوع جميل اخ تقي الدين .. كان ابن القَيم محق عندما قال " اضاعة الوقت اشد من الموت "
    الوقت كالسيف ان لم تقطعه قطعك .. واصل :clap_tone3:


  • موضوع رائع ...
    احسنت . واصل


  • شكرا لكم شباب


  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

    أحسنت موضوع جيد ، الجميع نحتاج لتنظيم وقتنا


  • الوقت كالسيف ان لم تقطعه قطعك
    لهذا يجب ان نعرف كيف ننضم وقتنى
    شكرا على الموضوع الحلو

Log in to reply
 

Looks like your connection to OSM Forum was lost, please wait while we try to reconnect.