• Arabic Users

    لكل انسان تجاربه الفريدة من فشل و نجاح و حزن و غيرها لكن طرق تجاوز أوقات الصعبة و تحقيق السلام الذاتي مختلفة

    فما خبرتك في الحياة إلى الآن
    و ما نصائحك لنا؟

  • Community Manager

    مرحبا

    نقاش جيد اخى الكريم
    خبرتى بالحياة .. الاستعانه بالله ف كل شئ وارضاء الله اهم شئ ف الحياة

    ف انتظار الجديد اخى الكريم

  • Arabic Users

    احب ان اشارككم هده المقالة القصيرة من احد الكتب
    كنت أطمح أن أكون عظيما، شيء ما كنت أحمله مميز في دواخلي لكنه ضاع، ضاع وتكسر في دروب الحياة الوعرة القاسية ، تكسر بالإهمال و اللامبالاة والتسويف المتكرر للأمور و أخذ معه الشغف و الحب ، حتى ملامح وجهي نسيت طعم الفرح ، النجاح والبسمة. لاهدف لا طموح يلوح في الافق الملبد بغيوم الحسرة بعدما تكسرت على أمواج الخيبة كل أحلامي و أفقدتني رياح التشائم شراعي و انحرف على اثرها مركبي و تاه في ظلمة الواقع الحالك السحيق . لم يبقى لي أمل في التغيير بعدما نال التعب مني و ستنزف السكون طاقتي في أمور لم أستفد منها في شيء ، سنين ضاعت ولازلت أحتفظ فيها بنفس الذكريات ، بعد البحث المضني في صفحاتها لا أحد شيء ذو قيمة ، أخطو للوراء في دفتر الذاكرة لا أرى سوى الحصرة. كيف مر العمر بي في إجترار الماضي و تغيب الحاضر و عدم التخطيط للمستقبل ، إصرار على تكرار نفس الفعل المفرط في التفاؤل..

    أخذ جرعات زائدة في الإتكالية و أصرف الكثير من الوقت في السذاجة . الفراغ كابوس الضياع المفزع سيطر كليا على مكامن الحلم المتلاشي ، كل الاماني الآن أصبحت مستحيلة ، لا شيء تغير من حولي أنا نفس الشخص منذ كنت يافعا فقط العمر صار للمجهول .

    ملامح وجهي مهترأة و شعري كساه الشيب ، ضعف بصري و بنية جسدي هزلت. تدور برأسي الآن أفكار و أسئلة في هذا الطقس الممطر الذي يزمجر فيه الرعد و يبرق ؛ لماذا خلقت! و ما الدور المنوط بي القيام به ؟ و ما الرسالة التي كان علي إتمامها؟ بماذا سيتذكرني الجيل القادم ؟ و ماذا قدمت للمجتمع حولي؟ حقا أشعر بالذنب وغسة التقاعس عن إتيان الواجب تحرقني. لابد لي من التعويض فيما تبقى لي في هذه الحياة، يكفى ما مر بي من شرود و ضياع فرص

    سأبدأ .. يكفي معرفة الفكرة لأصل لمبتغاي و ما أريده . الحماس يملؤني و في قلبي جمرة متقدة لحرق الإرباك الذي أفقدني الأمل و إلحاق الهزيمة به

    العظماء ساهموا في إختراع الخوارق بالعزم و التصميم و الإصرار على إتيان الفعل مهما كانت الظروف ساهموا و بقسط وفير في التغيير الذي وصلت له البشرية من خلال إتباع سياسة التدرج متجهون إلى هدفهم بالإنضباط الصرف ملتزمين بالخطة، سأنطلق من هنا لأمر إلى هنالك في تناسق و فهم واضح للواقع الذي أنجبنهم وفي حوار دائم و مستمر مع الذات وصلو للمبتغى ، نعم بالنزاهة والصدق حققو الحلم


  • مرحبا .. موضوعك مهم جدا و مشوق لدرجة ان الكلمات قد لا تكفي في هذا النقاش .. شكرا لك ❤

    مع مرور الزمن تكتشف دائما اشياء جديدة و كما يقولون كل ضربة لا تقتلك تجعلك اقوى ..

    عليك دائما التمسك بهدفك و مبادئك و لا تشارك احدا بطموحاتك البعض سيحسدك و يحاول تحطيمك .. اذا اردت ان تقتل حلم كبير اخبره لانسان تفكيره محدود ..
    و دائما تسير وفق خطة وتحدد فيها اهدافك القريبة و البعيدة و كل نجاح تحققه سيكون حافز لك !

    اذا كان الكلام الي فوق من كتابتك فهذا يدل انك انسان طموح و لكن حدث شيء جعلك تتحطم .. شاركنا بخبرتك ..!


  • باختصار :

    • الثقة في انفس اساس النجاح
    • لن يريد احد ك الخير غير والديك
    • دع الناس يظنون انك غبي حتى تفاجئهم و تصل الى ما لم يصلو اليه (وهو الشيء اوحيد اللذي يصعب علي فعله)
  • Arabic Users

    @The-notoriousxX لا يا اخي هده المقالة اقتبستها من احد الكتب
    ما تعلمته الى الان في هده الحياة
    هو ان تكون اناني و ان تهتم بتطوير داتك و ازدهارها نفسيا و جسديا و فكريا

    قد تبدوا صفة الانانية سيئة للبعض لكن من المؤكد انه لو لم تتصالح مع داتك و تحقق لنفسك الرخاء النفسي و المعرفي

    لن تسطيع ان تنفع نفسك اولا و لن تسطيع ان تنفع احبتك

    اتشرف بمشاركتكم احد المواقع الرائعة