انا زلاتان ابراهيموفيتش | عندما قام احد الأباء بجمع التواقيع لطردي من النادي | الجزء الثاني



  • نستكمل معكم ماقد بدانا به في الجزء الاول من سلسة انا زلاتان ابراهيموفيتش و التي سردنا فيها في الجزء الاول معاناته في الصغر و كيف كان يقوم بسرقة الدراجات و معاناته ايضا من المشاكل العائلية التي كادت ان تغير مجرى حياته و في الجزء الثاني سنعرض لكم محطات كادت ان تنهي مسيرته الكروية و ايضا قصة الرجل الذي اراد طرده من نادي مالمو السويدي و ايضا قصة تصعيده للفريق الاول كل ماسيتم ذكره الان نشر على لسان ابرا في كتابه
    انا زلاتان ابراهيموفيتش

    c662f8b9-6c7c-4781-bc89-07c446063ac2-image.png 2df2bf1f-9572-46d2-9b62-a3c46a45a46f-image.png

    mbi اول ناد انضممت له كان يدعى
    السويدي كنت بعمر السادسة فقط عندما بدات كنا نلعب على المساحات الخضراء و كنت اذهب الى النادي بدراجات مسروقة لم اكن منتضما في الحضور بشكل جيد و قد تم ارسالي مطرودا من التدريبات في عدة مناسبات كانو يرددون مرر يا زلاتان و كان هاذا الامر يضايقني كنت اطبق الكثير من الحركات التي اتعلمها في المزارع حينها لم يعجبهم الامر و اخيرا قلت لهم اغربو عن وجهي سابحث عن ناد اخر

    F.B.K انتقلت بعدها الى ناد يدعى
    نادي البلقان كان اغلب اللاعبين مجانين من يوغوسلافيا يدخنون بشكل كبير جدا بدات في حراسة المرمى في الحقيقة لا اعرف لماذا ربما لان الحارس القديم كان يقول لي انت عديم الفائدة انا افضل منك في احدى المباريات استقبلت العديد من الاهداف و غضبت و اصابني الجنون و قلت لهم انتم جميعا حمقى و كرة القدم كلها حماقة كبيرة ساترك هذه اللعبة الغبية و ساذهب لكي العب الهوكي ساكون مميزا هناك كان العالم قد اصبح سيئا بالنسبة لي في ذلك اليوم كنت جادا في رغبتي بلعب الهوكي لكن اللعنة ذهبت لكي ارى تكلفة ادوات الهوكي وو جدتها باهضة الثمن ثم عدت مجددا لكرة القدم الامر لم يتوقف عند الهوكي فقط فهناك المزيد من الالعاب الاخرى تايكواندو مانقو
    في احد المرات تحدث لي والدي بصفة رسمية و نادرا ماكان يحدث ذلك و قال لي زلاتان حان الوقت لكي تلعب لناد كبير تفاجئت و قلت له ناد كبير ماهو النادي الكبير فاجابني ناد كبير فريق كرة قدم مميز مثل نادي مالمو ذهبت الى النادي و عرفت طريق التدريبات كنت ارتدي تلك الملابس الخاصة و استغرق الامر 13 دقيقة للوصول الى النادي و بالطبع كنت متوترا فالامور كانت جدية في مالمو و الوضع ليس كما هو في تلك الاندية السابقة فلقد كانت هناك اماكن اختبار و بعض الصلات التي لاحضتها على الفور و كنت مستعدا للهروب في اي لحضة من النادي بدات في القتال داخل الملعب كنت اشبه بالقنبلة كنت اقتل نفسي في اللعب في احد المرات نلت بطاقم صفراء لانني وبخت زميلي في الفريق الحكم قال لي انت لا تستطيع ان تفعل هاذا قلت له اذهب الى الجحيم و من ثم ابتعد من الطبيعي الا يتوقف الامر عند ذلك الحد فقد واجهت تكتلا كاد يخرجني خارج اسوار النادي و اصبحو غاضبين اراد اهاليهم اخراجي من المباراة و قلت لنفسي للمرة الالف فل يذهبو الى الجحيم فقررت ان اغير اللعبة من جديد فراهنت على التايكواندو انها اكثر روعة اما كرة القدم فهي مجرد هراء احد الاباء الحمقى لاحد لاعبي الفريق دخل و بها قائمة بها تواقيع الاباء و طلبهم كان زلاتان يجب ان يخرج من النادي زلاتان لا ينتمي الى هنا يجب ان يتم الالقاء به بعيدا بلا بلا بلا لقد كان ذلك جنونا حسنا لقد سابق لي ان قاتلت ابن ذلك الاب و كانت لي العديد من التدخلات العنيفة عليه لقد نطحته في راسته لكن بصراحة كنت نادما للغاية بعد ذلك و ذهبت الى المستشفى و اعتذرت له كان ذلك ارعن بحق لكن هنالك قائمة التوقيعات تطالب بركلي من الفريق المدرب اكي اكمبيرغ حدق في تلك الورقة و قال ماهاذا الهراء التافه ثم قام بتمزيقها لقد كان اكي رجلا جيدا و هو الذي وضعني في فريق الاشبال لعام كامل و كان مثل الاخرين يعتقد انني اراوغ كثيرا و اصيح كثيرا بوجوه زملائي و ان سلوكي كان غير قويم و البقية تاتي

    !يتحدث ابرا عن احدى الفرص للانتقال للفريق الاول مالمو ليقول 
    

    كان مالمو الذي اعتاد التواجد في القمة قريبا من الهبوط و كانت الحالة الاقتصادية للنادي سيئة للغاية و لذلك كان لايمكن توفير التمويل اللازم لشراء اللاعبين من الخارج و بالتالي كان الخيار هو الاعتماد على لاعبي الشباب و هاذا الحديث كان يثير جنون الكثير في الفريق لان السؤال كان من سيتم اختياره هاذا او ذاك لقد تم اختيار العديد من اللاعبين و لكن لم يتم اختياري

    -يتابع ابرا شرح ماحدث له بعد فشل تصعيده للفريق الاول 
    

    وقعت عقدا لفريق تحت الاعشرين عاما و كان هاذا الفريق قد تم ابتكاره بالتعاون مع فريق كرة القدم لثانوية بورقان سكولان الفكرة الاساسية تم ابتكارها لمنع اللاعبين من الانتقال لاندية اخرى و قد لعبنا عادة ضد لاعبين من الفريق الثاني او بعض فرق الدرجة الثالثة في البلاد كم ترون لم يكن بالشيء الكبير لكنه كان فرصتي لاظهار قدراتي يضيف اللاعب عن تلك المرحلة كنا احيانا نتدرب مع الفريق الاول انا رفضت الاندماج مع الفريق عادة اللاعب الشاب لا يقوم بالانطلاق بالكرة في مثل تلك الظروف و لا حتى يتدخل بعنف على احد اللاعبين و لكني فكرت لما لا مالذي يمكن ان اخسره انا امتلك كل مايلزم لذلك و لذا اندفعت و قمت بما اريد و هنا بالتاكيد بدات اسمع عبارات مثل من يظت نفسه و لكني لم اهتم و رددت اذهبو الى الجحيم كنت الاحظ احيانا وجود مدرب الفريق الاول رونالد اندرسون و في البداية كان لدي امال بان يتابعني و كنت اقول لنفسي هل يرى انني جيد لا كنت افقد تلك الامال بسرعة عندما ارى الحماقات التي تحيط بي

    بداية الفرج لابرا 
    

    ذات يوم كان رونالد اندرسون يقف و يقارب فريق تحت الاعشرين عاما كنا نلعب على ملعب غير مخطط لكنه بعشب اخضر و على يمين ملعب مالمو و فيما بعد اخبروني ان المدرب يريد الحديث معي اندهشت يومها و كنت خائفا و قلت لنفسي ماذا فعلت هل سرقت دراجته استبعب حينها كل الامور الخاطئة التي اقوم بها في حياتي و لكني لم اجد ايا منها يرتبط به و عموما قمت بالاستعداد لتلك المواجهة و جهزت اللاف الاعذار

    يكمل ابرا

    رولاند هو شخص صادق و من النوع الصاخب صاحب صوت عميق هو رجل لطيف لكنه صارم للغاية و يتحكم تماما بغرفة الملابس و بدات دقات قلبي تتسارع خاصة انني اعلم انه احد من لعب لمنتخب السويد في كاس العالم بالارجنتين و انه احد الاعضماء بالجيل الذهبي لمالمو و رجل له تقديره و احترامه و دخلت الغرفة ووجدته يجلس على الكرسي و ينضر الي بجدية دون ان يبتسم و كانه سيبدا بالصراخ علي و من ثم بدا الحوار بان قلت له اهلا رولاند مالامر هل تريد مني شيئا كنت اتحدث بمثل تلك النظرة المغرورة التي اكتسبتها من طفولتي ربمال لم استطع التخلص منها رد علي قائلا اجلس على رسلك لم يمت احد و اعدك بذلك زلاتان حان الوقت لتتوقف عن اللعب مع الصغار و هنا اندهشت كثيرا و سالت نفس مع الصغار ماذا فعلت بحق الجحيم فعلت لاولائك الاولاد الصغار و من ثم قلت له هل هناك شيء او شخص محدد حان الوقت لتبدا اللعب مع الكبار لكني مازلت لم افهم بعد فقلت له ماذا فقال اهلا بك في الفريق الاول يا ولد صراحة لا استطيع ان اصف ابدا مشاعري وقتها كان الامر اشبه بان ارتفعت 10 اقدام اعتقد انني يومها خرجت و اخذت دراجة جديدة و شعرت اني الشاب الاروع في المدينة

    c31b0403-9ff5-417f-a2d0-d245389525f9-image.png


    نتوقف هنا بعدما تحقق حلم ابرا و صعد للفريق الاول في مالمو و ظن ان رحلة المجد قد بدات و المصاعب قد انتهت كان هاذا الجزء الثاني من كتاب انا زلاتان ابراهيموفيتش هل تريدون الاستمرار في هذه السلسة بعمل جزء ثالث ام نكتفي بهاذا


    🌹 دمتم في امان الله و حفضه 🌹

  • Arabic Moderator

    عاش استمر 💙


  • Arabic Users

    موضوع رائع استمر👍


  • Arabic Users

    عاش جميل استمر



  • @KarIM-elsayed12 💝
    @MidoELhayes 💝
    @فادى-عمرو 💝
    تسلمو لمروركم😘
    الجزء الثالث سينزل اليوم او غدا😍


  • Arabic Users

    @mahrez-othman-wat موضوع رائع 😍 😍 في انتظار الجزء الثالث


Log in to reply